مرحبا منا

لديك كمبيوتر في جيبك. محتوياته تكلف اقل من كتاب مطبوع. يمكنه الربط مع السحابة فوق جبل مونت ايفرست.

لكن أتعرف كيف يعمل جهاز الكمبيوتر الخاص بك?

نحن جميعا “نعرف"انه "يجب” أن نتعلم المهارات. نحن ندمن أجهزتنا ، لكننا لا نفهمها. أنه جميلة الشكل لكنها متجانسة.

ولسوء الحظ الأن تعتبر “الأمية الرقمية” مثل كرنب بروكسيل- جيد لك لكنه صعب المضغ.

وبدأنا Kano لتغيير ذلك. نريد أن نتأكد أن أي شخص في أي مكان يمكنه تصنيع كمبيوتر – والإستمتاع بعمل ذلك. كل شخص يجب أن تتاح له الفرصة لإبتكار واللهو بالتكنولوجيا، لا سيما إن كنت مستبعدا – سواء نتيجة عوامل إقتصادية أو جغرافية أو لمجرد أنك عصبي المزاج.

ومجموعتنا بقيمة 99$ التي سنطرحها للبيع يوم 19 نوفمبر تتميز بالبساطة والمتعة وتقوم على أساس العمل لمدة عام مع الأطفال والأباء والمدرسين من جميع أنحاء العالم. سوف نقوم بالبناء على ما تم إنجازه في كمبيوتر Raspberry Pi بجعله متاح للجميع.

مستويات Kano، مشروعاتنا للبرمجيات تقدم ترميز لا يثير الشعور بالملل. اصنع بنفسك نسختك من Pong إخترق Minecraft لبناء أشياء مذهلة.، جهاز كاسيت محمول أو تطبيق للإنترنت – شارك الأخرين أولى محاولاتك وتنافس معهم وارتقي.

أنه شيءممتع ومطور. وكما قال خالد، شاب صغير يبلغ من العمر 9 أعوام من شمال لندن"نحن صغار في السن، لذلك يقول عنا البالغين أننا غير قادرين إلى حد ما- لكن اليوم صنعنا كمبيوتر، ثم لعبة، مثل كود ماتريكس- نحن مثل الأطفال السوبر"

99% من التكنولوجيا في العالم مصممة بواسطة ولشريحة صغيرة جدا من الأشخاص. وذلك غير مستدام إلا في عالم من الأجهزة المغلقة. نحن نحب ونقدر ستيف، لكننا لا زلنا نعتقد أن المستقبل مصمم حول العالم ويت تشكيله حيث تكمن أهمية ذلك – ليس فقط في Cupertino.

أنا وصديقي يوناتان راز- فيردمان وإبن عمي ساول كلين نغتقد أن أي شخص في أي مكان من العالم يمكن أن يكون مبدعا في تعامله مع التكنولوجيا. يمكن أن يكون عمرك 16 عاما وعبقري في الإليكترونيات والدي جيه وتقوم ببناء محطة الراديو الخاصة بك في سيراليون مثل كيلفن. أو أن تكون شاعر فذ في عمر ال 26 عاما مثل سولي وتستخدم يوتيوب لبدء ثورة تعليمية. أو ربما تكون فقط مجرد شخص يتمتع بحب الفضول.

نحتاج لنقطة بداية لكل شخص لديه فكرة ما – ليس فقط الأشخاص القلائل الذين يعرفون بالفعل ما هو منطقي. كمبيوتر ذاتي التصنيع يبدأ من نقطة الصفر يذكي حب الفضول ويثير الخيال كي يبتكر ويلهو حسب ما يهوى.

لقد أثار دهشتنا ما قام بعمله الدارسين والمدرسين بإستخدام Kano.ومع توافر ألعاب هادفة وتصميم عظيم يمكننا أن نبدأ الجيل التالي من إبتكار واللهو بتكنولوجيا المصدر المفتوح من اليوم الأول. نحتاج لأجهزة كمبيوتر تضع زمام القيادة في يد الأشخاص واستخدام التكنولوجيا مفتوحة المصدر يجعلن نشعر بإنسانية أكبر – وليس مجرد إعطائنا طرق أسرع وأسهل للإستهلاك.